الجنس الناعم

لماذا تعشق النساء هذا الرجل ؟؟! (بقلم: دينا رمزي- مصر)

أشياء معينة وصفات محددة، تجعل اهتمام المرأة ينصبُّ حول رجلٍ بذاته.. ولا يعني الاهتمام هنا- بالضرورة- مشاعر الحب، أو أحاسيس الرومانسية، بمعناها الضيق، وإنما هو مزيج أو (كوكتيل) من الإعجاب القائم على الاحترام والتقدير.. ولا يمكن أن نُغفل أن المرأة تعشق بأذنيها؛ بمعنى أنها تميل بطبيعتها إلى مَن يمتدح خصالها، ويُسهب في وصف محاسنها.

  وحواء- بالفطرة- تهتمُّ بالرجل الذي يُقدّم الدعم لها بكافة أنواعه متى ما احتاجته، ويقف إلى جانبها دائمًا بكل المواقف، ويؤمن بأهدافها وطموحاتها؛ حيث إنّه دليل واضح على مدى اهتمامه وتمسّكه بها، كما أنّ العلاقات العاطفية التي تقوم على تقديم الدعم المعنوي والنفسي والإيمان بقدرات أطرافها، تكون ذات ديناميكية مختلفة عن العلاقات الأخرى، فإيمان الرجل وثقته ودعمه للمرأة يُنمي علاقتها به ويزيد من احترامها له ولرجولته، ويزيد من سعادتها وثقتها باختيارها له، كما يُقرّب المسافة بينهما ويزيد ثقتهما ببعضهما البعض دوماً.

ويُعجب (الجنس الناعم) بالرجل المرح، والذي يتميّز بروح وحسّ الدعابة، ويحب نشر السعادة والطاقة الإيجابية في كل مكان؛ سواء أكان معها أم مع الآخرين من حولهما، كما وتُفكر به كشريكٍ جيّدٍ لقضاء الحياة الطويلة إلى جانبه؛ لأنه سيسعى لرسم الضحكة على وجهها دائماً حتى في أكثر الأوقات الصعبة منها.

هُنالك عديد من الصفات الأخرى- حسب موقع موضوع-  التي تجذب المرأة للرجل وتُحببها به، ومنها؛ الثقة بالنفس؛ إذ  تُحب الفتاة الرجل الواثق بنفسه، الذي لا يتصنع، ولا يُحاول إخفاء مشاعره بأي طريقة، والذي يتصرف بلُطفٍ وثقة.. كما يُعجبها الرجل الصادق؛ مع العلم أن الصدق صفةً جوهريّةً جميلة يتحلّى بها الرجل، وهي سبب لثقة المرأة به واعتمادها عليه، إضافةً لإخلاصه والتزامه بما يصدر منه من أقوال وأفعال.

وهي تعشقُ أيضًا رجولة الرجل وقوّته عندما يكون طيّباً ومُتسامحاً ولطيفاً مع الآخرين، فتنجذب له وتسعد برفقته، عندما ترى عطفه وشهامته مع الآخرين. كما تُعد صفة الكرم إحدى الصفات النبيلة التي تُميّز الرجل، وتزيد من رجولته أمام المرأة، وهي من أسرار الجاذبيّة التي تحبها الفتيات في الرجال.

تسعد المرأة بتلقي كلمات المديح من الرجل الذي تحبّه، وعدم تحدثه معها بفظاظةٍ أيضاً، وقدرته على المُغازلة وتقديم المجاملات الرومانسيّة لها أمر يُفرحها، كإخبارها بمدى جمالها، والتغزّل بها حتى لو لم تتأنق وتضع مساحيق التجميل، وغيرها من أدوات الزينة المختلفة.. بالإضافة إلى أبدائه الإعجاب بمواطن تميزها، وجمال بُرجها، وحُسن أخلاقها، وروعة أسلوبها في الحياة على وجه العموم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى